رغم تحسن وضعية المرأة في المغرب في العشريات الأخيرة، من خلال تضاعف نسبة تمدرس الفتيات و اعتلاء المرأة المغربية لأعلى المناصب، يبقى العنف المسلط على المرأة من ضمن الممارسات الشائعة على نطاق واسع، خصوصا في الأوساط الريفية. احصائيات حديثة بينت أن امرأة من جملة اثنتين تتعرض للعنف و أن هذا العنف يمارس في 50% من الحالات داخل مؤسسة الزواج. و قد أكدت دراسة أجرتها هيومن رايتس واتش في 2015 وجود هذه الظاهرة مبينة أنها منتشرة في كافة المدن المغربية. و كالة صوت الكثبان حاولت الإستقصاء حول الظاهرة في مثلث سيدي إيفني، قلميم و تان تان، الواقع جنوب المغرب على الساحل الأطلسي، و هي منطقة تعتبر أكثر تحررا من الداخل المغربي.

رغم حصولهم على اعتراف من وزير الصحة المغربي الحسين الوردي، بأحقيتهم في المعادلة العلمية  والإدارية لشهاداتهم، ما تزال شريحة عريضة من ممرضي وممرضات القطاع الصحي بالمغرب، ترزح تحت وطأة عدم تفعيل قرار "انعتاقهم" وانطلاقهم في الحياة العلمية والعملية، حتى هذه الساعة. 

"ابتهال" و "جمال" ممرضان لطالما تمسكا بحلم إتمام دراساتهما العليا بعد الحصول على شهادة التخرج من المعهد المتخصص في الدراسات شبه الطبية، والذي يعادل قضاء ثلاث سنوات من الانتظام في صفوفه، الحصولَ على شهادة الإجازة الجامعية، هذه المعادلة  يفترَض أنها تمكّنهم من الولوج مباشرة الى مرحلة  الدراسات الجامعية العليا،/ الماستر/إلا أن قرارا حكوميا بتجميد معادلة شهاداتهم مع الإجازة الجماعية، وأد حلمهم في الترقي المعرفي والعملي.

"إلغاء مجانية التعليم، قرار هيكلي يمس مستقبل أجيال كاملة ويهدد مصير فئة عريضة من المجتمع المغربي"، هكذا عبر الطالب الجامعي مصطفى شاكري عن رفضه لتوصية المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي (هيئة استشارية حكومية)، التي نصت على مساهمة الأسر في تمويل تعليم أبنائها بالقطاع العمومي في المستويين الثانوي والجامعي.

 فاجأت السلطات المحلية التابعة لوزارة الداخلية بالمغرب، الاثنين 09 يناير/ كانون الثاني 2017، ممارسي مهنة الخياطة بعدد من المدن بقرار منع صناعة لباس البرقع (لباس إسلامي يغطي الوجه كاملا ما عدا العيون) وتسويقه.

في المغرب، تستقبل شمس يومك الجديد بقهوة مرة وتصفح جريدة أخبارها تتفوق على مرارة القهوة بمراحل، فللأسف أصبح أمرا معتادا أن تقرأ أخبار اغتصاب الاطفال القاصرين من مختلف المناطق في البلاد. ففي ظل "تساهل القانون وتواطؤ التقاليد" تتزايد جرائم الاغتصاب والسياحة الجنسية في حق الأطفال في المغرب، ويتزايد معها القلق من غياب ردع قانوني وتستر الأسر عليها تحت غطاء درء العار والفضيحة.

الصفحة 1 من 13

مشروع معهد التنوع الإعلامي


أصوات الكثبان هو مشروع معهد التنوع الإعلامي (MDI).
يوفّر أصوات الكثبان تغطية شاملة وموثوق بها من عمق الصحراء حول النّزاعات والأمن و المرأة ، والشباب والعنف الاتني و الأقليات الدينية ، وغيرها من الإشكاليّات الشّبيهة، وذلك عبر ريبورتاجات تبلغ صوت الفئات المهمشة و السكان العاديين في الصحراء ، المنسيّين من قبل وسائل الإعلام التّقليدية .
لزيارة الموقع media-diversity.org

وسائل التواصل الاجتماعي

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn Share with friendsMOD_ITPSOCIALBUTTONS_PRINT_THIS_PAGE